أنواع أشجار الزينة

أنواع أشجار الزينة

الأنواع الرئيسة لأشجار الزينة

تعتبر نباتات الزينة (بالإنجليزية: Ornamental plants) من النباتات التي تضفي اللمسة الجمالية الطبيعية على المكان، وهي عبارة عن نباتات جميلة المنظر، إذ تتميز جميعها بالمنظر الخلاب، ويتميز بعضها بالروائح العطرة، ويُذكر أنّ هناك خيارات كثيرة يمكن اختيارها من أنواعها المتعددة،[١] وفيما يأتي توضيح لهذه الأنواع:


أشجار الزينة

وهيأشجار جميلة تُزرع بهدف تزيين المناظر الطبيعية للمنازل، والأماكن العامة، وتعطي هذه الأشجار الأوراق والأزهار ذات المنظر الخلاب فقط، ولا تعطي الثمار، وبالإضافة للأغراض الجمالية التي تقدمها هذه الأشجار فإنها أيضاً تعتبر مأوى للحيوانات البرية و الطيور. [١]


شجيرات الزينة

وهي الشجيرات التي يتراوح حجمها من النباتات الحدودية المنخفضة، إلى الشجيرات دائمة الخضرة الشاهقة، وتكون إما دائمة الخضرة أو متساقطة الأوراق، كما تكون إما مزهرة أو غير مزهرة، وتكون هذه الشجيرات في العادة بمثابة العمود الفقري لتنسيق الحدائق، وهي مثل الياسمين، والجوري.[١]


يختار البستانيون هذه الشجيرات حسب عدد من الصفات الجمالية، فعلى الرغم من جمال الزهور و أهميتها، إلا أنّ اوراقها غالباً ما تكون هي الأهم، فهي تشكّل المنظر الجمالي الأكبر لها، والأطول في المدة على طول العام، فبعد انتهاء موسم التزهير تبقى الأوراق التي تشكّل المجموع الخضري المبهج للعين في المكان.[١]


أزهار الزينة الحولية

وهي نباتات زينة قصيرة العمر، حيث تعيش، وتُزهر، وتعطي البذور في موسم نمو واحد فقط، وغالباً ما تموت مع بداية موسم الصقيع، وهي في العادة خيار جيد لمحبي الزراعة، وذلك أنّها تعطي إزهاراً كثيفاً ونمواً سريعاً، ويرجع سبب نموها السريع إلى أنّها تحاول أن تعطي كل ما لديها خلال موسم واحد، ومن الأمثلة عليها: البتونيا والقطيفة .[٢]


توجد أنواع من الحوليات الباردة والتي تنمو في الأجواء المعتدلة إلى الباردة، وهناك أنواع من الحوليات الدافئة والتي تنمو في الأجواء الدافئة إلى الحارة، ويُذكر أنّ غالب الأنواع تموت مع بداية موسم الصقيع.[٢]


أزهار الزينة المعمرة

وهي نباتات تعيش لفترة طويلة مقارنةً مع الحوليات، خاصة عندما تُزرع في ظروف مواتية، ولكنّها لا تعيش إلى الأبد، إذ إنّ عمرها متغير؛ فبعضها يعيش من ثلاث إلى خمس سنوات فقط، ومن الأمثلة عليها: سالفا، وسيدوم، ويُذكر أنّها تختلف أيضاً من حيث رعايتها، فبعضها بحاجة للتقليم والتقسيم بشكل دوري لتبقى في رونقها الجميل، وبعضها لا يحتاج، إذ قد تنمو وتزهر مع الإهمال.[٢]


تحتاج الأزهار المعمرة في غالبها إلى كميات ماء أقل من تلك الحولية، فهي خيار جيد لأولئك الذين ينسقون حدائق في مناطق عرضة للجفاف، وعلى الرغم من تكلفتها الأعلى بقليل إلا أنّها تعتبر استثماراً رابحاً على المدى الطويل، فعلى الرغم من عمر بعضها غير الطويل إلا أنّها قادرة على الانقسام والتجدد بشكل سهل وسريع.[٢]


أعشاب الزينة

وهي نباتات تنمو عادةً من غصن لين وليس خشبي كما في النباتات المعمرة، كم أنّها مفيدة للإنسان، سواء بنكهتها، أو عطرها، أو فوائدها الطبية، مثل الزعتر الفضي، و الأوريجانو، البابونج الروماني.[٣]


إضافةً إلى القيمة الجمالية فهذه الأعشاب أصبحت من أساسيات تنسيق الحدائق و الشرفات، فهي لا تحتاج لإفراد قسم خاص بها بل بإمكانها أن تتخلل صفوف الحوليات وتفصل بينها، وتزرع أيضاً حول الأشجار، وعلى أطراف الحدائق و الأحواض.[٣]


أبصال الزينة

وهي من الأنواع سهلة الرعاية، وهي نباتات مزهرة تزهر إما في فصل الربيع أو الصيف، وبعضها يزهر في الشتاء، وكل نوع منها يختلف عن الأخر، كما أنها تضفي مناظر جمالية خلابة ولكن لفترة قصيرة فقط، مثل الزنابق و النرجس.[٤]


أشهر أنواع أشجار الزينة لحديقة المنزل

هناك أنواع من أشجار الزينة التي تتميز بمنظرها الخلاب ممّا أعطاها شهرةً في عالم تنسيق الحدائق المنزلية، ومن أبرزها ما يأتي:[٥]

  • شجرة القيقب الياباني

هي شجرة الزينة الأكثر شعبية، وتكون ذات أوراق كستنائية وخضراء، وتزرع في أماكن محمية من التيارات الهوائية.

  • شجرة الماجنوليا النجمية

هي شجرة مفضلة لدى الكثير من الناس، وتتميز بزهورها البيضاء الجميلة التي تظهر في الربيع، وتستمر من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع.

  • شجرة كمثرى الزينة

هي أشجار جميلة تستخدم للتظليل، ولها أزهار بيضاء رائعة تظهر في بداية الربيع إلى منتصفه، ومن الممكن أن تكون ذات جذع واحد أو جذوع متعددة، وهناك أنواع منها ذات شكل هرمي مفتوح ومنتظم، وبعضها يكون ذات شكل أسطواني عريض و أكثر استقامة.

  • شجرة الليلك الكوري القزمي

تحتوي هذه الشجرة على كتل من الأزهار الأرجوانية و الأرجوانية الفاتحة، وأزهارها العطرة تظهر أوائل الربيع، أوراقها جذابة المنظر وتكون بلون أخضر داكن، وهي شجرة مثالية للمساحات الصغيرة.

  • شجرة كرابابلس

تسمى أيضاً الجوهرة الحمراء، وقطرات المطر الملكي، وهي من الأنواع القليلة التي تعطي منظراً جمالياً طيلة الفصول الأربعة، ففي الربيع تجلب النظر مع الألوان الحساسة التي تقدمها الأوراق الصغيرة والبراعم بالإضافة لبراعم الأزهار غير المتفتحة.

  • شجرة الكمثرى القزمية المزهرة

وهي شجرة مثالية للمساحات الصغيرة، حيث تظهر أزهارها البيضاء في بداية الربيع، وتنمو هذه الشجرة بفروع متباعدة تصعد للقمة وكأنّها تاج، إذ تعطي انطباعاً أنّه تمّ تقليمها ببراعة شديدة، غير أنها تنمو هكذا دون أي تدخل، كما تُعدّ شجرة قوية و مقاومة جداً للأمراض .

  • شجرة الليلك اليابانية

هي شجرة كبيرة وجميلة، ومناسبة للمواقع الصعبة، وتعيش في ظروف خاصة بها ولكنها قد تتحمل بعض التغيير، وهي شجرة ذات أزهار مبهجة وكثيفة، ويصل طول مجموعات الأزهار فيها إلى 30 سم، حيث إنّ أزهارها عطرة، وتظهر أواخر الربيع إلى بدايات الصيف.

المراجع

للأعلى للأسفل