إكرام أبي أيوب الأنصاري للرسول

إكرام أبي أيوب الأنصاري للرسول

إكرام أبي أيوب الأنصاري للرسول

كان يوماً عظيماً عند الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري حيث نزل لديه سيّد الخلق والمُرسلين محمد صلّى الله عليه وسلّم، ذلك اليوم الّذي دخل فيه الرسول المدينة المنورة مهاجراً مع صاحبه أبو بكر الصدّيق، وقد أقام النبي الكريم في بيت أبي أيوب سبعة أشهر حتّى بُني البيت والمسجد النبوي، وألحّ الصحابي الجليل على الرسول أن يقيم في البيت العلوي لكنه رفض، وزاد في إكرام النبي فلم يكن يأكل حتّى يأكل الرسول فيسأل عن موضع يده ويأكل من حيث كانت.[١]


ويُذكر أنّه في يوماً كُسرت جرّة ماء في بيت أبي أيوب ففزع هو وزوجته وقاما إلى فراش لهما يجففان به الماء خشية أن ينزل على البيت الأسفل، ومن خُلق إبي أيوب وإكرامه أنّه وأهله ما كانوا ينزلون إلى الأسفل حياء منه، واستمر في الإلحاح على الرسول صلّى الله عليه وسلّم حتّى وافق على الإنتقال إلى البيت العلوي.[١]


حياة أبو أيوب الأنصاري

أسلم ابو أيوب الأنصاري قبل الهجرة النبوية الشريفة إلى المدينة المنورة، وشهد بيعة العقبة وغزوة بدر وغيرها، وقد روى عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم الكثير من الأحاديث، وروى عنه العديد من الصحابة منهم ابن عباس وأنس بن مالك، وقد عاش أبو أيوب الأنصاري أغلب حياته مع جيوش الفتح، وكان آخرها في جيش يزيد بن معاوية الساعي لفتح القسطنطينية.[٢]


وقد بلغ من العمر ما يقارب الثمانين عاماً ولم يمنعه ذلك من الجهاد في سبيل الله، إلا أنّه مرض وعجز عن الاستمرار في القتال، فطلب من يزيد أن يدخل وجند المسلمين إلى أبعد مكان في أرض العدو، وأن يدفنوه فيها، فتُوفّي رضي الله عنه سنة 52 للهجرة، ووري الثرى في القسطنطينية.[٢]


بعض مواقف أبو أيوب الأنصاري

إنّ للصحابي الجليل الكثير من المواقف الثابتة والتي تتسم بالإيمان والحكمة، منها ما يأتي:


أبو أيوب الأنصاري وحادثة الإفك

ظهر أبو أيوب الأنصاري -رضي الله عنه- بموقف ثابت هو وزوجته أم أيوب في حادثة الإفك، فقد دخل أبو أيوب على زوجته فقالت له: "يا أبا أيوب أسمعت ما قيل؟ قال: نعم وذلك الكذب، أكنت يا أم أيوب تفعلينه؟ فقالت: لا والله، قال: فعائشة والله أفضل منك، قالت أم أيوب: نعم"، فنزلت الآية: (لَّوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ).


شجاعة أبو أيوب الأنصاري في قول الحق

كان أبو أيوب الأنصاري -رضي الله عنه- يحرص على قول الحقّ دائما، ولا يخاف في سبيل ذلك لومة لائم، فقد كان ذات مرة على غير وفاق مع شخصٍ حاكم، فقال له: "ما يحملك على هذا؟ فرد عليه أبو أيوب قائلاً: إني رأيت رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يُصلّي الصلوات فإن وافقته وافقناك، وإن خالفته خالفناك".[٣]


المراجع

للأعلى للأسفل