الحث على الصدقة

الحث على الصدقة

الحث على الصدقة وبيان فضلها

الحث على الصدقة

حثّ النبي -عليه الصلاة والسلام- المُسلم في كثيرٍ من الأحاديث على الإقبال على الطاعة؛ خوفاً عليه من الفتن، وتغيّر الأحوال التي قد تُبعده عن طاعة الله -تعالى- أو تُضعفه عن الإحسان؛ كقوله: (بَادِرُوا بالأعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ المُظْلِمِ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا، يَبِيعُ دِينَهُ بعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا)،[١] وسُئل -عليه الصلاة والسلام- عن أعظم الصدقات أجراً؛ فقال: (أَنْ تَصَدَّقَ وأَنْتَ صَحِيحٌ شَحِيحٌ تَخْشَى الفَقْرَ، وتَأْمُلُ الغِنَى، ولَا تُمْهِلُ حتَّى إذَا بَلَغَتِ الحُلْقُومَ، قُلْتَ لِفُلَانٍ كَذَا، ولِفُلَانٍ كَذَا وقدْ كانَ لِفُلَانٍ)،[٢] وهذا يُبيّن الأهميّة في الإقبال على المعروف والصدقة، وأنّ أفضلها عندما يكون الإنسان في صحته وحياته، وفي أشدّ الحاجة إلى هذا المال؛ ليتغلّب على الشيطان ووساوسه، ويتوكّل على خالقه بصدق، ويثق بوعده،[٣] وهُناك الكثير من الآيات والأحاديث التي تُبيّن فضل الصدقة والمُتصدّقين، وضرب الصحابة -رضي الله عنهم- أعظم الأمثلة في الإستجابة لهذه التوجيهات من الله -تعالى- ورسوله -عليه السلام-.[٤]


وقد أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- باستحباب أنّ كُل مُسلم عليه صدقة؛ فقال: (عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ صَدَقَةٌ، فقالوا: يا نَبِيَّ اللَّهِ، فمَن لَمْ يَجِدْ؟ قالَ: يَعْمَلُ بيَدِهِ، فَيَنْفَعُ نَفْسَهُ ويَتَصَدَّقُ قالوا: فإنْ لَمْ يَجِدْ؟ قالَ: يُعِينُ ذا الحاجَةِ المَلْهُوفَ قالوا: فإنْ لَمْ يَجِدْ؟ قالَ: فَلْيَعْمَلْ بالمَعروفِ، ولْيُمْسِكْ عَنِ الشَّرِّ، فإنَّها له صَدَقَةٌ).[٥][٦]


فضل الصدقة

للصدقة الكثير من الفضائل الواردة في عددٍ من الآيات والأحاديث، ومنها ما يأتي:[٧][٨]

  • الصدقة تجبر نقصان زكاة الفرض وتُكملها، لقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: (أوَّلُ ما يُحاسَبُ بِهِ العبْدُ يومَ القيامَةِ صلاتُهُ ، فإِنْ كان أتَمَّها ، كُتِبَتْ له تامَّةً ، وإِنْ لم يكن أتَمَّها ، قال اللهُ لملائِكَتِه : انظروا هل تجدونَ لعبدِي مِنْ تَطَوُّعٍ فتُكْمِلونَ بها فريضتَهُ ؟ ثُمَّ الزكاةُ كذلِكَ).[٩]
  • الصدقة تُكفّر الخطايا وتُطفئها؛ لقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: (والصَّدقةُ تُطفِئ الخطيئةَ كما يذهَبُ الجليدُ على الصَّفا).[١٠]
  • الصدقة سبب لدخول الجنّة والبُعد عن النّار، والنجاة من حرّ يوم القيامة؛ لقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: (كلُّ امرئٍ في ظلِ صدقتِه حتَّى يُقضى بينَ النَّاسِ).[١١]
  • الصدقة سبب للعطف على الفُقراء، والرحمة بهم، وفيها تعويد للمسلم على البذل والعطاء، وتحفظ النفس من البُخل؛ لقوله -تعالى-: (وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)،[١٢] كما أنّها سبب من أسباب البركة والزيادة، لقوله -تعالى-: (وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ).[١٣]
  • الصدقة من أسباب رحمة الله -تعالى- ومحبته لعباده؛ فقد قال -تعالى-: (وَّأَحْسَنُوا وَاللَّـهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)،[١٤] ويُرتّب الله -تعالى- عليها الأجر الكبير.
  • الصدقة دليل على الإيمان؛ فقد ذكر الله -تعالى- أنّ الصدقة من صفات المُتّقين، قال -تعالى-: (ۛهُدًى لِّلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ)؛[١٥] لأنّ المؤمنين يؤدّونها لله -تعالى- وابتغاء مرضاته، كما أنّها سبب للبركة والخير؛ لقوله -تعالى-: (مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّـهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ).[١٦]
  • الصدقة من أسباب السرور وانشراح الصدر؛ لقوله -تعالى-: (وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)،[١٧] كما أنّها تُبعد ميتة السوء وغضب الله -تعالى-، قال -عزّ وجلّ-: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لَّا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ).[١٨]
  • الصدقة طهارة للنفس والمال، قال -تعالى-: (خُذ مِن أَموالِهِم صَدَقَةً تُطَهِّرُهُم وَتُزَكّيهِم بِها وَصَلِّ عَلَيهِم إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُم وَاللَّـهُ سَميعٌ عَليمٌ).[١٩]
  • الصدقة سبب لزيادة المال ونمائه؛ قال -عليه السلام-: (ما نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِن مالٍ).[٢٠][٢١]
  • الصدقة تدفع الأمراض عن صاحبها؛ فقد قال -عليه السلام-: (دَاوُوا مَرضاكُمْ بِالصَّدقةِ).[٢٢][٢١]


آداب الصدقة

للصدقة الكثير من الآداب، وبيانها فيما يأتي:[٢٣][٢٤]

  • الإخلاص يكون فيها لله -تعالى- وحده؛ بعيداً عن الرياء والسُمعة؛ لقول النبي -عليه السلام-: (إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى)،[٢٥] وتكون الصدقة من الكسب الطيب الحلال؛ لقوله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ).[٢٦]
  • اختيار الجيّد من المال والمحبب منه، قال -تعالى-: (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ)،[٢٧] مع البُعد عن الاستكثار والاستكبار، وكُلّ ما يُنقص من أجر الصدقة كالمنّ والأذى؛ لقوله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى).[٢٨]
  • الإسرار بها، والبُعد عن الجهر بها إلّا للمصلحة؛ لقوله -تعالى-: (إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ)،[٢٩] مع إعطائها بوجه بشوش، وطيب نفس، والمُسارعة إليها في حال الحياة، ويُفضّل أن تكون للقريب المُحتاج؛ لقوله -تعالى-: (وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ).[٣٠]
  • الاحتساب فيها لكلّ ما يبذله؛ لقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: (إِذَا أنْفَقَ المُسْلِمُ نَفَقَةً علَى أهْلِهِ، وهو يَحْتَسِبُهَا، كَانَتْ له صَدَقَةً)،[٣١] ويكون الاحتساب بالإنفاق بنيّة طاعة أوامر الله -تعالى-، والقيام بواجباته، وطلب رضاه.
  • الإنفاق وعدم استصغار أي شيء من الصدقات، ولو كان بنصف تمرة أو جزءٍ منها، قال النبي -عليه الصلاة والسلام-: (اتَّقُوا النَّارَ ولو بشِقِّ تَمْرَةٍ، فمَن لَمْ يَجِدْ فَبِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ).[٣٢]


المراجع

للأعلى للأسفل