تقوية الذاكرة لحفظ القرآن

تقوية الذاكرة لحفظ القرآن

طرق تقوية الذاكرة لحفظ القرآن الكريم

يوجد العديد من الوسائل الممكن للمسلم اتباعها لكي يقوي من ذاكرته وحفظه للقرآن الكريم، ومن ذلك الطرق الآتية:[١]

  • إخلاص النية لله واستشعار القرب منه في ذلك.
  • الابتعاد عن المعاصي والذنوب.[٢]
  • تقسيم السور المراد حفظها إلى أقسام حسب المعنى ليسهل الحفظ.
  • الحفظ ضمن مجموعات؛ كأن تكون ثنائية أو غير ذلك.
  • مدارسة ما تمَّ حفظه بين الفترة والأخرى.
  • قيام الليل بما يحفظ من القرآن الكريم، ففي ذلك خير تثبيت للحفظ؛ لأنَّ الذي يريد أن يقوم الليل بما يحفظ يكون حريصاً على عدم وقوع الخطأ به أثناء الصلاة لحرصه على صحّة الصلاة.[٣]
  • الاستماع للقرآن الكريم، سواءً أكان ذلك عبر قنوات متخصّصة بالقرآن الكريم، أو عبر اليوتيوب، ولا سيّما في مرحلة مراجعة ما يحفظ، حيث يستأنس بما يسمع على ما يحفظ.
  • ابتاع أسلوب الكتابة؛ وذلك بمحاولة كتابة ما يتمُّ حفظه من القرآن الكريم.
  • الالتحاق بدورات خاصة بتحفيظ القرآن الكريم.
  • المشاركة في مسابقات خاصّة بالقرآن الكريم.
  • الحفظ من خلال التكرار.
  • قراءة التفاسير المختلفة للقرآن الكريم للمساعدة على فهم الآية وتسهيل حفظها.
  • التغني بالقرآن الكريم؛ وذلك بتجويده بأحكام التلاوة الخاصَّة به، ولا سيّما بعد إتمام كلِّ حفظ وفي مرحلة المراجعة والتثبيت.
  • التدبر والفهم أثناء التلاوة والحفظ، فذلك يعين على الحفظ.
  • تنظيم الوقت وحسن استغلاله واستثماره، ومن بركات انتظام الوقت مع القرآن الكريم إنّه يشعر المسلم بقيمة وبركة الوقت، ويساعد في تنظيمه بشكل عام.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تساعد على النشاط الذهني؛ كالمكسّرات، والفواكه، والعسل والزبيب، وتجنّب كثرة الأكل التي تسبب التخمة والكسل.
  • إعمال قدرات التخيل؛ وذلك بتصوره لعناصر الحركة والحس أثناء تلاوة الآيات الكريمة.

أهمية حفظ القرآن الكريم

إنَّ خير ما يملأ به المؤمن جوفه هو القرآن الكريم، وقد وصف الرسول -صلى الله عليه وسلم- من ليس في جوفه شيء من القرآن الكريم بالبيت الخرب،[٤] وإنّ من أسس التربية القويمة زرع محبة القرآن الكريم، ومحبّة تدبّره وحفظه في نفوس الأبناء؛ ففي ذلك استقامة لسلوكهم وتبصرة لهم في حياتهم، وهذا الدور منوط بالأسرة ابتداء، وبالمدارس في مراحلها المختلفة بعد ذلك، وبحفظه ينال المسلم سعادة الدارين.

فوائد حفظ القرآن الكريم

لحفظ القرآن الكريم فوائد عديدة تنفع المسلم في دينه ودنياه؛ إذ إن فائدتها لا تقتصر فقط على الأجر والثواب الذي سيلقاه الحافظ يوم القيامه؛ بل إن أثر حفظه سينفعه في دنياه أيضاً، ومن فوائد حفظ القرآن الكريم نورد الفوائد الآتية:[٥]

  • طمأنينة قلب المسلم وسعادته.
  • عون للمسلم على التخلّص من الهموم.
  • تقوية الذاكرة.
  • نيل سعادة الدارين.
  • سبيل لوقاية المسلم من الشيطان ووساوسه، وحماية له من الجانّ ومكره.
  • تقوية الزاد الإيماني لدى المسلم.
  • نيل للأجر والثواب، وتحقيق رضا الله -تعالى- وعونه وتوفيقه.
  • تقوية العلم الشرعي للحافظ.
  • سعة ثقافة المسلم الدينية؛ وذلك من خلال تدبره لمعاني القرآن الكريم.

المراجع

للأعلى للأسفل