خواطر رومانسية حزينة

خواطر رومانسية حزينة

لطالما كان الحزن مصدر إلهام الشعراء والأدباء على مرّ العصور، فهو ما يجعل القلب يعتصر ألماً على ما فقد، وسوف نذكر لكم بعض الحواطر الرومنسية الحزينة.


خواطر رومانسية حزينة

  • وصلَ كتابك فأخذتهُ ولَصقتهُ من الحرقةِ بِفؤادي فكأنكمْ عندي نهاري كلهُ وإذا رقدتُ يكونُ تحتَ وسادي.
  • على ضفاف المحبة نثرت كلماتي، كلمات تخرج من القلب لتشكل عبارات؛ عبارات صادقة تعبر عن محبة بين الصديقات، كلمات عبارة عن عثرات نتعثر بها ونقف عند كل حرف نتأمله، ربما ننسج منها طريقاً يوصلنا إلى محبة لا يمكن أن ينساها القلب.. أو ترسم أمامنا درباً مليئاً بالأفراح، بالحب والحنان.. على ضفاف المحبة نقشت ذكريات جميلة، ذكراي عندما تخاصت عندما فرحت.. عندما بكيت.. ذكراي مع صديقات ذهبن مع غدر الزمان.. إيمان ماتت وتركتني بلا أمان.. إيمان رحلت دون أن تترك حتى رسالة استئذان، رحلت في ليلة بلا قمر، في ليلة موحشة ينبشها السباع! في يوم شتوي بارد، لا زلت أذكر قرص برده لقلبي، يومها يا إيمان تذكرت كلماتك " رح نروح على نفس الجامعة"، إيمان حققت حلمي وحدي.. لو تعلمين ما حال أمك الآن صديقتي، كلما رأتني قطعت قلبي بعبارتها "راحت إيمان وخلتلك لحالك" تركتني يا إيمان تائهة، لم أعد أثق بأحد، لكن وعد يصلك بقبرك أني لعهد صداقتنا صائنة! نعم أحبك أحبك أحبك! مرت بي الأيام، عرفتني على صديقة هنا، هنا في أزياء، صديقة كانت أخت، أختي رواء الندى! أين أنت مني رواء! وعدتني إلّا تتركيني، لا زال الغدر يلاحقني! يسرق مني كل صديقة أحبها! آه من زمن قلت فيه الصداقة، وعندما أجدها تذهب بلمح البصر ماتت صديقتي رواء! بين حطام البيوت والدمى!.. رائي يا روائي أنا أحبك ولا زلت أمام التلفاز على أمل أن أراك، رواء! انتهت الحرب وما زلت أنتظر منك رسالة تخبرني أنك بخير! كل يوم أتفقد رسائلك، وأتلمس بهجتك فيها، أنظر إلى صورتك وأرى ابتسامتك تزينها. انتهت الحرب، رواء؛ أين أنت مني! أعيش على أمل أن أجد منك رسالة تخبرني أنك بخير! الصداقة كنز عزيزاتي لا يقدرها إلّا من فقدها.. أنا فقدتها!
  • حب قد مات وأعلن أنه أصبح ورقة في الذكريات ولكن كثيراً ما تؤلمنا الذكريات نتحسس معها أوقات عشناها، كلمات قلناها وتعبيرات قد رأيناها أنا لست حزين، ولكن أنا كلي آهات فماضينا لم يكن ساعات بل قضيناها سنوات وسنوات تذكريها وستعلمي كم أنا جبل لا يتأثر بالكدمات ولكن هيهات فلو تذكرتيها ستصبحي كإنسان تمنى الممات يكفيك أن تلومي نفسك وتقولي خسرت إنسان تحدى الحب.. (والزمان) فهذه هي مرارة السنوات
  • موعداً من الألم فبأي المراكب ساطفوا على شاطئ احجياتي أي وجهة من الألم يتهافته هذا المساء؟ عيون تمللت من تكرار البكاء من ذات الشيء" غريب "حالها أصفه. !حينما تدمع على دمعها وحينما تتألم للألم الذي يؤلمها، يا سادة: قديم هو الألم وسنوات العمر تترنح وسهام الوجع تنتشلها، حكاية متكررة دائماً عروس صغيرة في ليلة وضواحيها اغتيل طُهر روحها بلا إرادة زُفت لعريسها وهي بالأمس كانت تركض وصوت براءتها يدوي في زقاق الحي، ألعابها تارة تملأ زنبيلها بها حين تجمعها وتارة أخرى تبعثرها فتحاول جمع أجزاء دميتها المبعثرة لعلها تكتمل برغم ما فقد منها، زُفت ولا جدال مع القدر. ! تعالت أصوات الزغاريد والجميع يشارك باغتيال طُهرها. ! تشخص نواجد من حولها لفرحة تغتصب فرحتها هناك قررت الوقف ومن تلك الزاوية بدأت حواسها تتحرك.. عينها يمين ويسار تترقب خطواتهم.. أذنها تحاول أن توسع مدى استماعها لأصواتهم.. حاجبيها تتعجب وشفتيها حائرة بابتسامة شاحبة.. عقلها يستجمع فهم يتحدثون عنها ويعدون طقوسهم لأجلها.. بدأ عقلها الصغير يوشوش، وقلبها الصغير يرتعب، ويديها ترتجف، وعينها تلازم الأرض ففوجئت بخطوات تقترب منها وتقف قريباً منها تجمدت سمعت صوت والدتها تتمتم بفرحة يا عروس.. فلم تحرك ساكناً، الصوت يتمتم مرة أخرى يا أجمل عروس.. تحركت أهدابها المثقلة ولم تتحرك، أحست بشيء يدنوا ويقترب منها ويد تمسك بذراعيها تسحبها من زاوية تأملها وتألمها لتذهب بها إلى مكان منفرد بعيد عن أنظار الجميع، وهناك واقفة تلازم الصمت وجميع من حولها يجملها ويزينها ويلبسها السكون يشل أطرافها تجلسها والدتها على حافة السرير وتبدأ تقول لها مبروك يا أجمل عروس رأتها عيناي ورويداً.. رويداً تخمتها بالحديث الغريب الذي لا تعرفه، لا تدركه قررت السماع وإيماء رأسها يوحي بالفهم، وبدأت المراسيم أول طرق الرحيل إلى حيث لا عودة.. فزقاق الحي تحول إلى زقاق الألمها.. وزنبيل ألعابها تحول لنعش سعادتها.. ودميتها المبعثرة تحولت لحياة يديرها القدر، والزمن، وأقرب من تثق بهم. الظروف وذكرى الأيام تطوى بسنوات العمر البأس واليأس، تستسلم أحياناً وتقاوم أحياناً.. ولا شيء يتغير غير أنها استوعبت بأنها ليست ملكاً لنفسها، والبكاء لم يعد غريباً عليها والألم لم يعد يستبعدها، فالمساء يذكرها بالبراءة المغتالة.. والصباح يرسم أمام عينيها الأمل المحال، ودموعها لم تعد تبكي الألم منهم بل تبكي الدموع التي باتت لا تنزل لأجلهم أو منهم.
  • ابتسم لحاضرك ولمستقبلك ولماضيك ولكن دون أن تنسيك الابتسامة دمعتك عند الحاجة إليها.
  • الإنسان بدون حزن ودموع لا يشعر بطعم السعادة ولا حرارة الضحكات.. فلتبتسم إذاً أيها الإنسان.
  • رحلت أنا عنك .. نعم لقد قررت الرحيل لا تسألني إلى أين ولكن اسأل قلبك لماذا رحلت عنه اسأله لماذا تخلى عن قلب هواه لماذا آلمني.. وجرحني لماذا سقاني الداء بدلاً من الدواء راحل إلى طريق اللاعودة إلى ذلك المكان الذي كنت أسكن فيه قرب آهاتي وزفرات قلبي فالسعادة لم تكن أبداً لتعرف طريقها إليّ طالما مشاعري مجنونة ومتهورة.
  • لقد قررت الرحيل نعم سأرحل وأنا أحمل الحب بين ضلوعي نعم سأهجرك سأترك قوافل حبك تسلك طريقها وحدها لقد كانت تقودني إلى الضياع لكنني لم أيأس منها كنت ألملم خطواتي وأخطو إليك تبعثرت وتبعثرت لكني أكملت طريقي إليك أحسست بأنها لعبة من ألاعيبك.
  • عذراً يا حبيبي ربما لن أنساك ولكن سأمهل قلبي بعض الوقت ليندمل جراحه وليستعيد نشاطه من جديد حتى يقوى على محاولة نسيانك.
  • سأعود.. من حيث أتيت سألملم أحاسيسي التي تبعثرت بقربك سأزرع أشواكاً في ممر حبك حتى لا تستغفلني مشاعري وتتوجه إليك سأحكم قبضتها وأغتالها لأصبح إنسان بلا مشاعر إنسان دمرته أحلامه خانته أحاسيسه إنسان أعياه البحث عن اللاشيء.
  • لا تندم على حب عشته.. حتى لو صارت ذكرى تؤلمك.. فإن كانت الزهور قد جفت وضاع عبيرها.. ولم يبقى منها غير الأشواك فلا تنسى أنها منحتك عطراً جميلاً أسعدك.
  • حاول أن تجمع في دفاتر أوراقك كل الكلمات الجميلة التي سمعتها ممن تحب وكل الكلمات الصادقة التي قلتها لمن تحب أجعل في أيامك مجموعة من الصور الجميلة لهذا الإنسان الذي سكن قلبك يوماً ملامحه وبريق عينيه الحزين وابتسامته في لحظة صفاء.. ووحشه في لحظة ضيق.. والأمل الذي كبر بينكما يوماً.. وترعرع حتى وإن كان قد ذبل ومات.
  • إن كرامتك أهم بكثير من قلبك الجريح حتى وإن غطت دماؤه سماء هذا الكون الفسيح.. فلن يفيد أن تنادي حبيباً لا يسمعك.. وأن تسكن بيتاً لم يعد يعرفك أحد فيه أن تعيش على ذكرى إنسان فرط فيك بلا سبب.. في الحب لا تفرط في من يشتريك.. ولا تشتري من باعك.. ولا تحزن عليه.
للأعلى للأسفل