شجرة النيم وفوائدها

شجرة النيم وفوائدها


شجرة النيم

شجرة النيم هي أشجار دائمة الخضرة وسريعة النمو، تنمو في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، وتبقى أوراقها موجودةً طوال الفصول إلّا عندما يحصل جفاف شديد تسقط تلك الأوراق فتصبح قصيرة، وعادةً ما يكون الجذع مستقيم،[١][٢] وتُعرف شجرة النيم أيضًا باسم شجرة الماغوسا، وقد شاع استخدامها بشكلٍ واسع خاصةً في آسيا.[٣]


فوائد شجرة النيم

يستخدم كلّ من اللحاء والأوراق والبذور في شجرة النيم في تصنيع بعض أنواع الأدوية، وأحياناً يتمّ استخدام الجذر والزهرة والفاكهة أيضاً، وذلك لامتلاك هذه الشجرة العديد من الفوائد، والتي من أبرزها ما يأتي:[٤][٥]

  1. التخفيف من الأعراض المرافقة للجذام، واضطرابات العين، والأنف الدموي.
  2. التخفيف من بعض الاضطرابات الهضمية خاصةً اضطرابات المعدة، وفقدان الشهية.
  3. تعزيز صحة الشعر، وذلك لاحتوائها على مركبات تُساهم في الحد من نمو وانتشار الطفيليات التي تُصيب الشعر والجلد، مثل؛ القمل.
  4. تعزيز صحة الفم والأسنان، إذ أشارت بعض الدراسات إلى أنَّها تُخفف من التهاب اللثة والآلام المرافقة، كما تُقلل من احتمالية الإصابة بتسوس الأسنان، وذلك لمحتواها الغني ببعض المركبات المضادة للالتهابات والأكسدة.
  5. تعزيز صحة الكبد والكلى من خلال الحد من احتمالية تعرض الخلايا للإجهاد التأكسدي الناتج عن نمو وانتشار الجذور الحرة.
  6. تحسين صحة الجلد، إذ وجدت بعض الدراسات أنَّ استخدام زيت النيم يُمكن أن يُساهم في تحسين صحة الجلد، وذلك لمحتواه الغني بالأحماض الدهنية الأساسية كحمض الأوليك، وحمض اللينوليك، بالإضافة إلى خصائصه المضادة للأكسدة والالتهاب.
  7. التخفيف من حالات حب الشباب، إذ أظهرت إحدى الدراسات أنَّ زيت شجرة النيم يُمكن أن يُخفف من آثار حب الشباب، ويُحسن من مرونة الجلد أيضًا.
  8. تسريع التِئام الجروح والتقرحات.
  9. تحفيز الخلايا التي تُنتج الأنسولين، إذ أشارت بعض الدراسات إلى أنَّ استهلاك مستخلص أوراق النيم يُمكن أن يُساهم في تحسين حالات ارتفاع مستويات السكر في الدم.


أضرار ومحاذير استهلاك شجرة النيم

يُمكن أن يكون استهلاك مستخلص شجرة النيم لفترةٍ قصيرة أمرًا غير ضارًا للمعظم، إلا أنَّ يُنصح بعدم استهلاك أكثر من 60 ميليغرامًا لمدة قد تصل إلى 10 أسابيع كحدٍ أقصى، إذ إنَّ استهلاكه بكمياتٍ كبيرة ولفتراتٍ طويلة يُمكن أن يؤدي إلى ظهور بعض الآثار الجانبية المختلفة، مثل؛ سوء حالة الكلى والكبد، وغيرها، لذا توجد بعض الفئات التي يجب عليها الحذر واستشارة الطبيب المُختص قبل استهلاك مستخلصات شجرة النيم، ومنها ما يأتي:[٦]

  1. الحوامل والمرضعات.
  2. الذين يُعانون من أمراض المناعة الذاتية، مثل؛ الذئبة، والتصلب المتعدد، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وغيرها.
  3. الذين سيخضعون للعمليات الجراحية خاصةً في حالات زراعة الأعضاء.


استخدامات أخرى لشجرة النيم

توجد فوائد واستخدامات أخرى لشجرة النيم والتي من أبرزها ما يأتي:[٧]

  1. التقليل من نمو وانتشار البكتيريا العنقودية التي تُسبب التهاب الغدد الثديية في الأبقار.
  2. الحد من نمو بكتيريا السالمونيلا التي يُمكن أن تؤدي الإصابة بها إلى زيادة احتمالية تعرض الخيول، والأبقار، والأغنام للإجهاض.
  3. الحد من نمو وانتشار الديدان المعوية في الحيوانات.
  4. استخدام أوراق شجرة النيم كطارد للحشرات.

المراجع

للأعلى للأسفل