فوائد أكل الطحال

فوائد أكل الطحال

فوائد مزعومة لأكل الطحال

فيما يأتي بعضُ فوائد مُستخلص الطحال أو المُركب المُسمّى Tuftsin:

تقليل خطر الإصابة بالعدوى في الخلايا البلعميّة

وهي إحدى أنواع خلايا الجهاز المناعي التي تقتل الأجسام الغريبة الداخلة إلى جسم الإنسان، وقد أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Advanced Drug Delivery Reviews أنّ مُركب Tuftsin قد يُعزز من نشاط الخلايا البلعمية، ويقلل خطر إصابتها بالعدوى.[١]


المساهمة في تعزيز المناعة

حيثُ أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Journal of Hepato-Gastroenterology إلى أنّ مُركب Tuftsin يُحفّز خلايا الكبد على إفراز عامل نخر الورم (بالإنجليزية: Tumor necrosis factor) الذي يُعدّ من أشكال الاستجابة الالتهابية في الجسم، ويُقلل من خطر إصابة الجسم بالعدوى والأورام.[٢]


فوائد أخرى لا توجد أدلة كافية على فعاليتها

قد يُساعد تناول مُستخلص الطحال كمُكملٍ غذائيّ على تقليل خطر الإصابة بالمشاكل الصحيّة الآتية أو تخفيف أعراضها، ولكن ليست هناك أدلةٌ كافية تؤكد فعالية الطحال في التخفي منها، ونذكر من هذه الحالات ما يأتي:[٣]ضعف الطحال أو حالات استئصال الطحال.

  • مرض حساسية القمح (بالإنجليزية: Celiac disease).
  • التهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية:Rheumatoid arthritis).
  • أمراض الكلى.
  • انخفاض عدد الصفيحات في الدم (بالإنجليزية: Thrombocytopenia).
  • التهاب القولون التقرحي (بالإنجليزيّة: Ulcerative colitis).
  • التهاب الأوعية الدموية (بالإنجليزيّة: Vasculitis).

قد يوفر الطحال بعض الفوائد الصحية، ولكنّ هذه الفوائد غير مؤكدة وبحاجة إلى مزيد من الدراسات لإثبات فعاليتها، ومن الجدير بالذكر أنّ مُعظم الدراسات حول فوائد الطحال تُجرى على مُركبٍ يُسمّى Tuftsin؛ وهو مُركبٌ يُصنع في الطحال بشكلٍ أساسي، ولكنّه أصبح يُصنّع مخبرياً في الوقت الحالي ويُستخدم كطريقة لتعزيز ودعم الجهاز المناعي، إذ إنّه يُساعد على تكوين الأجسام المضادة، وقد يؤدي نقصه في الجسم إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى.


القيمة الغذائية للطحال

فيما يأتي جدولٌ يوضح كميّة العناصر الغذائيّة الموجودة في 100 غرامٍ من طحال الخروف المطبوخ،[٤] و100 غرام من الطحال البقري المطبوخ:[٥]
العناصر الغذائيّة
طحال الخروف
طحال البقر
الماء (مليلتر)
66.38
69.98
الطاقة (سعرة حرارية)
156
145
البروتين (غرام )
26.46
25.1
الدهون الكلية (غرام)
4.77
4.2
الكربوهيدرات (غرام)
0
0
الكالسيوم (مليغرام)
13
12
الحديد (مليغرام)
38.67
39.36
المغنيسيوم (مليغرام)
21
19
الفسفور (مليغرام)
341
305
البوتاسيوم (مليغرام)
248
284
الصوديوم (مليغرام)
58
57
الزنك (مليغرام)
3.94
2.79
النحاس (مليغرام)
0.139
0.924
المنغنيز (مليغرام)
0.062
0.075
السيلينيوم (ميكروغرام)
49.8
91.4
فيتامين ج (مليغرام)
26
50.3
فيتامين ب1 (مليغرام)
0.051
0.048
فيتامين ب2 (مليغرام)
0.316
0.3
فيتامين ب3 (مليغرام)
5.868
5.567
فيتامين ب6 (مليغرام)
0.08
0.876
الفولات (ميكروغرام)
4
4
فيتامين ب12 (ميكروغرام)
5.29
5.02
فيتامين أ (وحدة دولية)
0
0
الأحماض الدهنية المشبعة (غرام)
1.58
1.39
الأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية (غرام)
1.27
1.12
الأحماض الدهنية غير المشبعة المتعددة (غرام)
0.35
0.31
الكوليسترول (مليغرام)
385
347


أضرار الطحال

ما هي أضرار الطحال؟

درجة أمان الطحال

لا توجد معلومات أو دراسات تُحدّد درجة أمان تناول الطحال، كما يجدر الذكر أنّه قد يكون ملوث من الحيوانات المريضة، خاصةً مرض التهاب الدماغ الإسفنجي (بالإنجليزية: Bovine spongiform encephalopathy) أو ما يعرف بجنون البقر، لذا يُنصح بتجنب تناوله من الدول التي تم الإبلاغ عن وجود المرض فيها.[٦]

كما أنّه لا توجد معلومات كافية لتحديد درجة أمان تناول مستخلص الطحال، وتجدر الإشارة إلى أنّه يجب عدم تناول المنتجات التي تحتوي على مُستخلص الطحال لتجنُّب الإصابة بالعدوى إذا كان المُنتج ملوّثاً، كما يجب الحذر وتجنُّب تناول مُستخلص الطحال للحوامل والمُرضعات وذلك بسبب عدم وجود معلوماتٍ كافية حول مدى أمان تناولهن له.[٧]


محاذير استخدام الطحال

تُعدّ لحوم الأعضاء مثل الطحال من الأطعمة الغنيّة بالكوليسترول والدهون المشبعة، وعلى الرغم من أنّ الكوليسترول والدهون المشبعة، قد يكونان جُزءاً مُهمّاً من النظام الغذائي المتوازن، إلّا أنّه يجب الحفاظ على تناولهما باعتدال، كما أنّ لحوم الأعضاء تحتوي أيضاً على مُركب البيورين (بالإنجليزية: Purine) الذي قد تؤدي زيادته في الجسم إلى زيادة الألم لدى مرضى النقرس (بالإنجليزية: Gout)، كما أنّه يجب الحذر عند تناول لحوم الأعضاء إذ إنّ بعض الحيوانات قد تكون تعرّضت للسُّموم والمبيدات الحشريّة، ممّا قد يجعل لحوم أعضائِها أكثر سميَّة.[٨]


الطحال بديل البعض لباقي أنواع اللحوم

تُعدُّ لحوم الأعضاء والتي تسمى أحياناً أحشاء الذبيحة (بالإنجليزية: Offal)، من اللحوم التي يُمكن أن يتناولها الإنسان، ولكن من الجدير بالذكر أنّ مُعظم الأشخاص يتّجهون في الوقت الحالي إلى تناول اللحوم الحمراء المعروفة، والتي تأتي من الأنسجة العضليّة للحيوانات، وتؤكل على شكلِ شرائح اللحم أو اللحم المفروم،[٩] ومن الشائع بين الناس استبدال اللحوم الحمراء بالطحال، وذلك لاعتقادهم بأنّ الطحال يُساهم في تعزيز وتقوية الطحال للأشخاص الذين يُعانون من ضعفٍ فيه.[١٠]


إضافةً إلى أنّ بعض الأشخاص قد يعتمدون في تغذيتهم على الطحال لحل بعض المشاكل الصحية كحالات فقر الدم، أو بعد الولادة، وذلك للاعتقاد الشائع بين الناس أنّ تناول الطحال يُعزز مستوى الدم في الجسم، ويمكن بيان الطريقة الأنسب لطهي الطحال كما يأتي:

  1. يُغسل الطحال بشكل جيد باستخدام الماء.
  2. يوضع الطحال داخل قدر يحتوي على ماء ساخن، ويُضاف إليه البصل وبعض التوابل كورق الغار، والملح، والفلفل الأسود.
  3. يترك على النار لمدة ساعة حتى ينضج، ثم يوضع في الثلاجة لمدة قد تصل إلى 4 ساعات.
  4. يُقطع الطحال إلى شرائح سميكة.
  5. يوضع القليل من الزيت داخل المقلاة ويتم تحمير شرائح الطحال.
  6. يوضع الطحال في طبق للتقديم ويمكن تزينه ببعض الفلفل والملح حسب الرغبة.


المراجع

للأعلى للأسفل