كيف أحفظ سورة عبس

كيف أحفظ سورة عبس

كيف أحفظ سورة عبس؟

نزلت سورة عبس في الفترة الواقعة بين الهجرة إلى الحبشة وحادثة الإسراء والمعراج، وعليه فإنّها من السور المكيّة، وتتكوّن من اثنين وأربعين آية، وسمّيت بهذا الاسم نسبةً إلى ما افتُتحت به، فقال -تعالى-: (عَبَسَ وَتَوَلَّى).[١][٢]

ثمّ نزلت الآيات في السور الكريمة لتجعل الناس جميعاً سواسية أمام دعوة الإسلام، وعتاباً لرسول الله حين أتاه عبد الله بن أمّ مكتوم ليتعلّم منه، وكان في ذلك قد أتاه وفداً من قريش يدعوهم إلى الإسلام، فأعرض عنه حتى نزلت الآيات،[٢]

وأما طريقة حفظ السورة فهي كالآتي:

قراءة الآيات بطريقة صحيحة

ينبغي على مريد حفظ سورة من سور القرآن أن يحرص على أن تكون قراءته لها قراءة سليمة خالية من الأخطاء، ثمّ إن أراد فهم الآيات فإن القراءة السليمة تعينه على ذلك.

والقراءة الأكثر سلامة وصحة تكون بالحرص على تطبيق أحكام التجويد في قراءته،[٣] وإنّ مّما يساعد في هذه المرحلة أن يقوم الحافظ بسماع السورة من أحد القرّاء المعروفين بإتقان القراءة وفق أحكام التجويد.

معرفة موضوعات السورة

بعد التأكد من القراءة الصحيحة للآيات دون أخطاء، يلجأ الحافظ إلى فهم الآيات الواردة في السورة ومعرفة موضوعاتها، فقد ابتدأت السورة بعتاب الله لنبيّه محمد -صلّى الله عليه وسلّم- على ما فعله اتّجاه عبد الله بن أم مكتوم.

ثمّ ذكرت الآيات مجموعة من النعم التي أنعم الله بها على عباده، والتي لربما يكون الإنسان جاحداً بها، ثمّ اختتمت الآيات بذكر مجموعة من مظاهر يوم القيامة، وأحوال الناس فيه كلُّ منهم بناءً على ما قدم في حياته من خير أو شر.[٤]

فإذا فهم الحافظ بعد قراءته للسورة مفهومها ومراد الآيات الواردة فيها، ثمّ ربط كل آية بمقصودها، فقد صار من السهل عليه أن يحفظ هذه الآيات غيباً.

تقسيم السورة إلى أجزاء

يقوم القارئ بعد فهم الآيات بتقسم السورة إلى آيات، كل مجموعة من الآيات ترتبط فيما بينها بذات الموضوع، وبهذا فإن السورة تنقسم إلى ثلاثة أقسام أو أربعة، يبدأ بهذه الأقسام قسماً تلوَ الآخر، ثمّ يربط كل قسم بما يليه.

حتى إذا حفظ القسمين الأولين يحفظ الثالث ثمّ يربطهما فيه، وهكذا إلى أن تنتهي السورة، لكن قد يواجه الحافظ مشكلة في الربط على الفترات البعيدة ومع تغير الظروف، ويمكن التخلّص من هذه المشكلة من خلال كثرة تكرار الآيات.[٥]

كثرة التكرار

يعدّ التكرار من أكثر الوسائل التي تعين على حفظ القرآن الكريم ابتداءً، ثمّ تثبيت هذا الحفظ على المدى البعيد، ويكون التكرار من خلال إعادة كل آية حفظها الحافظ على سبيل المثال عشرين مرّة.

ثمّ يكرر الآية التي تليها والتي تليها إلى أن تنتهي الآيات المراد حفظها، فإن أتمّ ما أراد حفظه اليوم، ثمّ في اليوم التالي وقبل إكمال الحفظ يقوم بتكرار ما حفظه في اليوم السابق.[٦]

وإن أراد مزيداً من التثبيت فعليه كلّما كان مشغولاً بشيء إعادة الآيات في الوقت الذي يقوم فيه بإنجاز أشغاله، ويقرأ الآيات التي حفظها في الصلاة، فهي خير معين على تثبيت ما حفظ من القرآن الكريم.

المراجع

للأعلى للأسفل