كيف نحصل على جنين القمح

كيف نحصل على جنين القمح

كيفية الحصول على جنين القمح

يتكون نبات القمح من 3 مكونات؛ النخالة، والاندوسبيرم، وجنين القمح (بالإنجليزية: Wheat Germ)، حيث يُشكّل جنين القمح نسبةً بسيطة تقدّر ب 3% من الأندوسبيرم، وهي المادة التي تنمو لتعطي نبات جديد.[١]


يتم إنتاج جنين القمح كمنتج ثانوي عن طريق طحن القمح، حيث يُفصل أثناء عملية الطحن ذاتها، ثم تتم إزالته جنباً إلى جنب مع القشرة (النخالة)، ثمّ تتم عملية الفصل، وتستخرج مادة جنين القمح، حيث من الممكن استخدامها وإضافتها إلى أي نوع غذائي.[٢]


استخدامات جنين القمح

جنين القمح ليس طعاماً يمكن أكله كطعام مستقل، ولكن من الممكن استخدامه في كلّ شيء تقريباً، فمن الممكن إضافته إلى معظم الأطباق التي تتناولها، ومن الممكن استبداله بفتات الخبز الذي يُضاف إلى بعض الأطباق، أو رشه على الزبادي وتناوله كوجبة إن كان الشخص خارج المنزل على سبيل المثال، أو إضافته إلى العصائر.[٣]


ومن الممكن إضافته إلى الكعك و الخبز أيضاً، وذلك باستبدال نصف كوب من الدقيق بجنين القمح، كما يُستخدم في الفطائر، والشوربات، والبرغر النباتي، والشوفان، والكوكيز.[٣]


فوائد جنين القمح 

لجنين القمح فوائد غذائية ممتازة، حيث يُستخدم كمكمل غذائي، فهو مصدر رائع للبروتينات النباتية، وهو مصدر جيد للمغنسيوم، والزنك، والثيامين، وحمض الفوليك، والبوتاسيوم، والفوسفور، كما أنّه غني جداً بالفيتامين (ه)، وهو عنصر غذائي أساسي إذ يُعدّ مضاداً للأكسدة.[٤]


كما أنّ جنين القمح يمكن أن يساعد على تعزيز المناعة، والحفاظ على صحة القلب، كما أنّ زيت جنين القمح ممكن أن يساعد على التحكم بمستويات الكوليسترول في الدم. [٤]


ويقد يكون لجنين القمح فوائد كبيرة في مقاومة عوامل الشيخوخة، مثل تحسين الجلد، والحد من فقدان الشعر، كما يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي على التخفيف من أعراض الصدفية، والأكزيما، وحروق الشمس، والتجاعيد، وانحسار خطوط الشعر.[٥]


ومن فوائده المهمة استخدامه للنساء الحوامل وذلك لاحتواء جنين القمح على حمض الفوليك مما يجعله عاملاً مهماً لصحة الجنين، بالإضافة لأهمية حمض الفوليك للأشخاص المعرضين للإصابة بالسكري، حيث إنّ تناول جنين القمح يساهم في عوامل الوقاية من إصابتهم بالسكري، ولذا ينصحهم الأطباء بإضافته إلى نظامهم الغذائي.[٥]


أضرار جنين القمح 

إنّ تناول جنين القمح قد يسبب بعض الآثار الجانبية الخفيفة عند بعض الناس، وتتمثل هذه الأعراض بالغثيان، والإسهال، والغازات، والدوخة، وباعتبار مادة جنين القمح مادة غنية بالغلوتين، فيتوجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين تجنبه بشكل كامل.[٤]


كما أنّ مادة جنين القمح تحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات قد تصل إلى ما يقارب 60 غرام في الكوب الواحد، الأمر الذي يدعو إلى تنبيه الأشخاص الذين يتبعون حميةً غذائية منخفضة الكربوهيدرات إلى الانتباه عند تناول وجبات تحتوي على مادة جنين القمح.[٤]


ومن الجدير بالذكر أيضاً أنّ زيت جنين القمح هو نوع كأنواع الزيوت الغنية بالدهون الثلاثية، ممّا يحتم الانتباه والحذر على الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، أو الأشخاص المعرضين للإصابة بأمراض القلب، حيث يرتبط تناول الدهون الثلاثية العالية بآثار صحية ضارة.[٤]

المراجع

للأعلى للأسفل