مراحل سرطان المثانة

مراحل سرطان المثانة

مراحل سرطان المثانة

يسعى الطبيب بمجرد تشخيص سرطان المثانة (بالإنجليزية: Bladder Cancer) عند الفرد إلى تحديد مرحلة تطوّر المرض لديه، وفي الحقيقة يتم تقسيم مراحل سرطان المثانة إلى أربع مراحل تبدأ من المرحلة 0 وهي أدنى مرحلة وتشير إلى اقتصار وجود السرطان في الطبقات الداخلية للمثانة، وتنتهي بالمرحلة الرابعة IV وهي أعلى مرحلة وتشير إلى أنّ السرطان في مرحلة متقدمة وأنّ الخلايا السرطانية قد انتشرت لأجزاء مختلفة من الجسم.[١]


وقبل الحديث بالتفصيل عن كل مرحلة من مراحل سرطان المثانة؛ تجدر الإشارة إلى وجود نظام تصنيف عالميّ صادر عن اللجنة الأمريكية المشتركة لمكافحة السرطان (بالإنجليزية: American Joint Committee on Cancer) واختصارًا AJCC، إذ يُعد هذا النظام الأكثر شيوعًا في تصنيف مراحل سرطان المثانة، ويُعرف بنظام تصنيف الورم والعُقد والنّقائل (بالإنجليزيّة: Tumor Nodes Metastasis staging system)؛ إذ يعتمد هذا التصنيف على وجود ثلاثة عوامل رئيسية يشار إليها اختصارًا بالأحرف TNM نبينها كما يأتي:[٢]

  • حرف T اختصارًا للورم (بالإنجليزية:Tumor)، يُستخدم لوصف مدى نمو الورم السرطاني عبر جدار المثانة، كما يصف حالة انتشار السرطان إلى الأنسجة القريبة.
  • حرف N اختصارًا للعقد الليمفاويّة (بالإنجليزية: Lymph nodes)، ويستدل منه فيما إذا انتقل الورم للعقد الليمفاوية المجاورة للمثانة أم لا.
  • حرف M اختصارًا للنقائل السرطانية (بالإنجليزية: Metastasis)، ويستخدم للتعبير عن الانتشار البعيد للسرطان، كوصوله لأعضاء أخرى مثل الرئتين أو الكبد، أو العقد الليمفاوية البعيدة عن المثانة.


المرحلة الصفرية

تنقسم المرحلة الصفرية (بالإنجليزية: Stage 0) من سرطان المثانة لفئتين حسب انتشار الخلايا السرطانية، ويمكن بيانهما على النحو الآتي:[٣]

  • المرحلة 0 أ: (بالإنجليزية: Stage 0a) تُشير هذه المرحلة إلى الإصابة بمرحلة مبكرة من سرطان المثانة، حيث ينتشر السرطان على سطح البطانة الداخلية للمثانة، مع عدم انتشاره للعضلات والنسيج الضام لجدار المثانة، ويجدر التنويه إلى إمكانية جمع الخلايا السرطانية معًا وإزالتها بسهولة في هذه المرحلة، ويُطلق على هذا النوع من سرطان المثانة اسم سرطان الظهارة البولية الحليمي غير الغازي (بالإنجليزية: Noninvasive Papillary Urothelial Carcinoma).
  • المرحلة 0is: (بالإنجليزية: Stage 0is) تُشير هذه المرحلة إلى انتشار سرطان المثانة إلى البطانة الداخلية للمثانة، مع عدم نموه وانتشاره باتجاه الجزء المجوّف من المثانة، أو طبقة العضلات السميكة، أو النسيج الضام للمثانة، كما تعرف هذه الفئة من المرحلة الصفرية باسم الورم المُسطّح (بالإنجليزية: Flat Tumor)، أو السرطان في الموقع (بالإنجليزية: Carcinoma In Situ) اختصارًا CIS، ويُشار إلى أنّ مرحلة السرطان هذه تعتبر مرحلةً عدوانيةً عالية الدرجة قد تتمكن الخلايا السرطانية فيها من الانتشار إلى عضلات المثانة.


المرحلة الأولى

خلال المرحلة الأولى (بالإنجليزية: Stage 1) من سرطان المثانة يكون السرطان قد انتشر إلى طبقة النسيج الضام التي تكون أسفل بطانة جدار المثانة؛ إلّا أنّ السرطان لم ينتشر نحو الغدد الليمفاوية أو الأعضاء البعيدة.[٤]


المرحلة الثانية

ينتشر السرطان في المرحلة الثانية (بالإنجليزية: Stage 2) نحو الطبقة العضلية لجدار المثانة، إلّا أنّه قد يصل إلى الأنسجة الدهنية المحيطة بالمثانة، وفي الحقيقة لم تنتشر الخلايا السرطانية بعد إلى الغدد الليمفاوية أو الأعضاء البعيدة.[٤]


المرحلة الثالثة

ينتشر السرطان في المرحلة الثالثة (بالإنجليزية: Stage 3) عبر الطبقة العضلية للمثانة إلى الأنسجة الدهنية المحيطة بالمثانة الموجودة أسفل الجلد، أو نحو بعض الأعضاء القريبة؛ كالرحم (بالإنجليزية: Uterus) أو المهبل (بالإنجليزية: Vagina) عند النساء، أو البروستاتا (بالإنجليزية: Prostate) عند الرجال، بالإضافة إلى انتشاره إلى الغدد الليمفاوية القريبة من المثانة، وبناءً على ذلك تُقسّم المرحلة الثالثة إلى فئتين على النحو الآتي:[٣]

  • المرحلة الثالثة أ: (بالإنجليزية: Stage IIIA) ينتشر السرطان في هذه المرحلة إلى النسيج المحيط بالمثانة، أو البروستاتا، أو الرحم، أو المهبل، أو إلى عقدة ليمفاوية قريبة، مع عدم انتشاره إلى أعضاء أخرى.
  • المرحلة الثالثة ب: (بالإنجليزية: Stage IIIB) يكون السرطان في هذه المرحلة مُنتشر إلى عقدتين أو أكثر من العقد الليمفاوية القريبة، أو العقد الليمفاوية الحرقفية الشائعة (بالإنجليزية: Iliac Lymph Nodes).


المرحلة الرابعة

يطلق على سرطان المرحلة الرابعة (بالإنجليزية: Sage 4) اسم السرطان النقيلي (بالإنجليزية: Metastatic Cancer)، وتكون هذه المرحلة هي الأكثر تقدّمًا، إذ ينتشر السرطان فيها إلى العقد الليمفاوية أو الأعضاء البعيدة، كجدار البطن، أو الحوض، أو العظام، أو الرئتين، أو الكبد، وغيرها من أعضاء الجسم.[٥][٦]


كيفية تحديد مراحل سرطان المثانة

قد يعتمد الطبيب على نتائج عدد من الإجراءات الطبية المختلفة لتحديد مراحل الإصابة بسرطان المثانة، ومن هذه الإجراءات ما يأتي:[١]

  • التصوير بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging)، ويعرف اختصارًا MRI.
  • التصوير المقطعي المحوسب (بالإنجليزية: Computed Tomography Scan)، ويعرف اختصارًا CT Scan.
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (بالإنجليزية: Positron Emission Tomography)، ويعرف اختصارًا PET.
  • فحص العظام.
  • الأشعة السينية للصدر (بالإنجليزية: Chest X-ray).


درجات سرطان المثانة

يُمكن تصنيف سرطان المثانة بطريقة أُخرى بالاعتماد على الدرجات (بالإنجليزية: Cancer's grade)، ويعتمد هذا النظام على مظهر الخلايا السرطانية عند رؤيتها تحت المجهر، فقد يكون السرطان منخفض الدرجة أو مرتفع الدرجة على النحو الآتي:[٧]

  • الدرجة 1: أو سرطان المثانة منخفض الدرجة (بالإنجليزية: Low-grade Bladder Cancer)؛ وتظهر الخلايا السرطانية في هذه الدرجة بشكلٍ مشابه للخلايا الطبيعية، ويتميز بكونه بطيء النمو وانخفاض فرصة انتشاره إلى الجدار العضلي للمثانة.
  • الدرجة 2: أو سرطان المثانة مرتفع الدرجة (بالإنجليزية: High-grade Bladder Cancer)، ويتميّز هذا السرطان بالاختلاف الواضح بشكل الخلايا عن الخلايا الطبيعية؛ بحيث تظهر بمظهر غير طبيعي وتفتقر إلى وجود تشابه مع الخلايا الطبيعية، كما يتميّز بكونه أسرع نموًّا من السرطان المنخفض الدرجة مما يرفع من احتمالية انتشاره إلى الطبقة العضلية للمثانة والأنسجة والأعضاء الأخرى.


فيديو التطورات في علاج مرض السرطان

شاهد الفيديو لتعرف أكثر عن التطورات في علاج مرض السرطان:


المراجع

للأعلى للأسفل