مفهوم الصدق

مفهوم الصدق

مفهوم الصدق

يُعدّ الصّدق من أشرف الفضائل النفسيّة الإنسانيّة، فهو بذرة صالحة تُغرس في نفس الإنسان وحياته، فتقتلع الصفات السيّئة لتثمر ثقة الناس، فهو يعتبر من الأخلاق الحميدة الحسنة، ويعتبر الجوهرة الثمينة في حياتنا العامة، وهو كلّ الطمأنينة والراحة، لما له من آثارٍ جميلة وكبيرة في حياة الفرد والمجتمع أيضاً.

والصّدق هو النّطق بالحقّ، فالصّدق هو عكس الكذب، والصّدق هو طريق النجاح والنّصر، وبوابة المنزلة الرّفيعة والمكانة العالية، وهو كلّ المواقف الخالية من التصنّع والتكلّف والكذب، والصدق من الأخلاق التي أجمعت الأممُ عليها في كل مكان، وفي كل الأديان، على الإشادة به، وهو خُلق من أخلاق الإسلام الرفيعة ويعتبر حسن العاقبة لأهله في الدنيا والآخرة.[١]

أنواع الصدق

الصدق صفةٌ عظيمة ويدخل في جميع المجالات والأعمال، وسنذكر أنواع الصدق فيما يأتي:[٢]

  • أن تكونَ صادقاً مع الله مخلصاً في طاعتك وأعمالك.
  • أن تكون صادقاً مع نفسك تعترف بأخطائك ولا تخدع نفسك.
  • أن تكون صادقاً مع النّاس في لسانك وفي مشاعر قلبك أيضاً.
  • الصدق في العزم.
  • الصدق في العمل.
  • الصدق في النيّة والإرادة.
  • الصدق في القول.
  • الصدق في جميع مناحي الحياة.

فوائد الصدق

الصدق من أجمل الأخلاق التي يُستحب للمؤمن التخلق بها، وقد وصف الله -تعالى- المؤمنين بالصدق في أكثر من موضع في القرآن الكريم، فقال -تعالى-:(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا* لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا).[٣]

  • المؤمن الصادق من أفضل الناس

أثنى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على المؤمن الصادق، فقد ثبت عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: (إنَّ الصِّدْقَ برٌّ، وإنَّ البِرَّ يَهْدِي إلى الجَنَّةِ، وإنَّ العَبْدَ لَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ، حتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ صِدِّيقًا، وإنَّ الكَذِبَ فُجُورٌ، وإنَّ الفُجُورَ يَهْدِي إلى النَّارِ، وإنَّ العَبْدَ لَيَتَحَرَّى الكَذِبَ، حتَّى يُكْتَبَ كَذّابًا).[٤]

  • نيل محبة الله -تعالى-

الصدق يقرب العبد إلى ربه، فجميع الطاعات تحتاج إلى صدق النية والقصد لتُقبل عند الله -تعالى-.

  • نيل البركة والسعة في الصدق

فقد ثبت عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنه قال:(البَيِّعانِ بالخِيارِ ما لَمْ يَتَفَرَّقا، أوْ يقولُ أحَدُهُما لِصاحِبِهِ اخْتَرْ، ورُبَّما قالَ: أوْ يَكونُ بَيْعَ خِيارٍ).[٥]

  • دخول الجنة ونيل رضا الله -تعالى-

قال -تعالى--: (قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ مِّن ذَلِكُمْ ۚ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ* الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّار* الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ* شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ).[٦]

المراجع

للأعلى للأسفل